A PRIORITY ON SHARING OUR IMPORTANT NEWS WITH ALL OUR STAKEHOLDERS

آخر يومين من اكتتاب ”ماركة“ حصيلة أول 11 يوماً من إكتتاب ماركة تؤكد عودة اهتمام المستثمرين بالإصدارات الأولية

22/04/2014

خالد المهيري: الإقبال مؤشر ثقة بمستقبل الشركة والاقتصاد الوطني

كشفت الأرقام الأولية الخاصة بالإكتتاب العام بأسهم شركة ماركة، وهي شركة مساهمة عامة قيد التأسيس برأسمال 500 مليون درهم، عن عودة اهتمام المستثمرين بالإصدارات الأولية، حيث حظي الإكتتاب بإقبال ملحوظ من صغار وكبار المستثمرين من داخل وخارج دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال الدكتور مهدي مطر الرئيس التنفيذي لشركة “كاب إم للاستثمار” المستشار المالي ومدير الاكتتاب في أسهم شركة “ماركة”: شكل صغار المستثمرين نسبة كبيرة من إجمالي عدد المكتتبين خلال الأيام الأولى للاكتتاب، ومع تبقي يومين فقط على نهاية الإكتتاب نتوقع أن تتضاعف حصيلته اليومية مع انضمام المزيد من كبار المستثمرين إلى قائمة المكتتبين”.

وأوضح بقوله: “يساهم الانتعاش القوي الذي تشهده أسواق الأسهم المحلية في تعزيزالإقبال على الاكتتاب بأسهم الشركة، فقد أدى الانتعاش المتواصل في أسواق الأسهم المحلية على مدى الـ18 شهراً الماضية إلى تعزيز قيم الأسهم بشكل ملحوظ، وهو ما يعزز جاذبية الأسهم بشكل عام والإصدارات الأولية بشكل خاص”.

وأضاف الدكتور مهدي مطر: إلى جانب كون الإصدارات الجديدة تعد تاريخياً وسيلة مثالية لبناء محفظة استثمارية تتمتع بآفاق نمو مستقبلية جيدة، يحظى الإكتتاب بأسهم شركة ماركة بجاذبية خاصة بالنظر إلى أنها تعد أول شركة مساهمة في دولة الإمارات تنشط في قطاعي التجزئة والأغذية والمشروبات اللذين يتمتعان بنشاط كبير وهوامش ربحية عالية، كما أن عدد الأسهم المطروحة للاكتتاب محدود إذ يبلغ 275 مليون سهم فقط “.

وقال خالد المهيري نائب رئيس لجنة مؤسسي ماركة: يسعدنا الإقبال الملحوظ الذي حظي به الإكتتاب، وهو ما يعد مؤشراً على ثقة المستثمرين، أفرادا ومؤسسات، بمستقبل شركة ماركة وبالإقتصاد الوطني بشكل عام”.

وأوضح المهيري بقوله: “يشهد الاقتصاد المحلي نمواً كبيراً، وقد بات إقتصاد الدولة يصنف ضمن الأسرع نمواً والأكثر حيوية على المستوى العالمي، حيث ساهمت علاقة الشراكة الوثيقة بين القطاعين العام والخاص في ترسيخ مكانة الإمارات كمركز دولي متنامي الأهمية للتجارة والسياحة والخدمات، وهو ما يتجسد اليوم في النمو القوي لمختلف القطاعات القتصادية، وتنامي التدفقات الاستثمارية الأقليمية الدولية، وتصاعد مستويات ثقة المستثمرين وانتعاش أسواق الأسهم المحلية”.

وأوضح خالد المهيري بقوله: “تركزت الغالبية العظمى من الإصدارات الأولية في دولة الإمارات على مدى العقود الماضية على قطاعات محددة تشمل البنوك والخدمات المالية، التطوير العقاري، صناعة الإسمنت والتأمين، ويأتي تأسيس شركة ماركة ليسد فراغاً كبيراً في هذا المجال، خاصة وأنها ستنشط ضمن قطاعين باتا يعدان من أكثر القطاعات الاقتصادية حيوية، وهما التجزئة والأغذية والمشروبات، ويعد الإقبال الذي حظي به إكتتاب ماركة أحد صور ثقة المستثمرين بالفرص النوعية المتاحة ضمن هذين القطاعين، والتي ستعمل ماركة على استغلالها من خلال مفاهيم جديدة ترسخ معايير متفوقة في هذا المجال”.

يذكر أن “ماركة” طرحت 55% من أسهمها للاكتتاب العام بسعر قدره درهم واحد للسهم مضافا إليه علاوة إصدار بقيمة ثلاثة فلوس للسهم عبر فروع منتقاة لـ8 بنوك ومؤسسات مالية هي بنك أبوظبي الوطني، بنك الاتحاد الوطني، بنك أبوظبي التجاري، بنك دبي الإسلامي، بنك الفجيرة الوطني، البنك التجاري الدولي (CBI)، دار التمويل ودار التمويل الإسلامي، علماً بأن الاكتتاب العام متاح لمواطني مختلف الجنسيات، والمؤسسات الفردية والشركات بغض النظر عن جنسيات مالكيها.

وقد أعلنت لجنة مؤسسي الشركة أنه في حال تجاوز عدد الأسهم المكتتب بها عدد الأسهم المطروحة سيتم تخصيص الأسهم للمكتتبين حسب النسبة والتناسب، لضمان حصول جميع المكتتبين على نسبة من الأسهم تتماشى مع المبالغ التي اكتتبوا بها، وعدم حرمان أي شخص من المساهمة في الشركة مهما كان عدد الأسهم التي اكتتب بها.

وتعتزم “ماركة” التركيز على إدخال مفاهيم جديدة ضمن قطاعي التجزئة والأغذية والمشروبات (المطاعم والمقاهي) الذين يشهدان نشاطاً متنامياً على المستويين المحلي والأقليمي، إذ يستفيد كلا القطاعين من النمو القياسي في أعداد السياح، إلى جانب تنامي الطلب من المواطنين والمقيمين.

Copyright © 2019 Marka. All rights reserved.

A PRIORITY ON SHARING OUR IMPORTANT NEWS WITH ALL OUR STAKEHOLDERS

آخر يومين من اكتتاب ”ماركة“ حصيلة أول 11 يوماً من إكتتاب ماركة تؤكد عودة اهتمام المستثمرين بالإصدارات الأولية

22/04/2014

خالد المهيري: الإقبال مؤشر ثقة بمستقبل الشركة والاقتصاد الوطني

كشفت الأرقام الأولية الخاصة بالإكتتاب العام بأسهم شركة ماركة، وهي شركة مساهمة عامة قيد التأسيس برأسمال 500 مليون درهم، عن عودة اهتمام المستثمرين بالإصدارات الأولية، حيث حظي الإكتتاب بإقبال ملحوظ من صغار وكبار المستثمرين من داخل وخارج دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال الدكتور مهدي مطر الرئيس التنفيذي لشركة “كاب إم للاستثمار” المستشار المالي ومدير الاكتتاب في أسهم شركة “ماركة”: شكل صغار المستثمرين نسبة كبيرة من إجمالي عدد المكتتبين خلال الأيام الأولى للاكتتاب، ومع تبقي يومين فقط على نهاية الإكتتاب نتوقع أن تتضاعف حصيلته اليومية مع انضمام المزيد من كبار المستثمرين إلى قائمة المكتتبين”.

وأوضح بقوله: “يساهم الانتعاش القوي الذي تشهده أسواق الأسهم المحلية في تعزيزالإقبال على الاكتتاب بأسهم الشركة، فقد أدى الانتعاش المتواصل في أسواق الأسهم المحلية على مدى الـ18 شهراً الماضية إلى تعزيز قيم الأسهم بشكل ملحوظ، وهو ما يعزز جاذبية الأسهم بشكل عام والإصدارات الأولية بشكل خاص”.

وأضاف الدكتور مهدي مطر: إلى جانب كون الإصدارات الجديدة تعد تاريخياً وسيلة مثالية لبناء محفظة استثمارية تتمتع بآفاق نمو مستقبلية جيدة، يحظى الإكتتاب بأسهم شركة ماركة بجاذبية خاصة بالنظر إلى أنها تعد أول شركة مساهمة في دولة الإمارات تنشط في قطاعي التجزئة والأغذية والمشروبات اللذين يتمتعان بنشاط كبير وهوامش ربحية عالية، كما أن عدد الأسهم المطروحة للاكتتاب محدود إذ يبلغ 275 مليون سهم فقط “.

وقال خالد المهيري نائب رئيس لجنة مؤسسي ماركة: يسعدنا الإقبال الملحوظ الذي حظي به الإكتتاب، وهو ما يعد مؤشراً على ثقة المستثمرين، أفرادا ومؤسسات، بمستقبل شركة ماركة وبالإقتصاد الوطني بشكل عام”.

وأوضح المهيري بقوله: “يشهد الاقتصاد المحلي نمواً كبيراً، وقد بات إقتصاد الدولة يصنف ضمن الأسرع نمواً والأكثر حيوية على المستوى العالمي، حيث ساهمت علاقة الشراكة الوثيقة بين القطاعين العام والخاص في ترسيخ مكانة الإمارات كمركز دولي متنامي الأهمية للتجارة والسياحة والخدمات، وهو ما يتجسد اليوم في النمو القوي لمختلف القطاعات القتصادية، وتنامي التدفقات الاستثمارية الأقليمية الدولية، وتصاعد مستويات ثقة المستثمرين وانتعاش أسواق الأسهم المحلية”.

وأوضح خالد المهيري بقوله: “تركزت الغالبية العظمى من الإصدارات الأولية في دولة الإمارات على مدى العقود الماضية على قطاعات محددة تشمل البنوك والخدمات المالية، التطوير العقاري، صناعة الإسمنت والتأمين، ويأتي تأسيس شركة ماركة ليسد فراغاً كبيراً في هذا المجال، خاصة وأنها ستنشط ضمن قطاعين باتا يعدان من أكثر القطاعات الاقتصادية حيوية، وهما التجزئة والأغذية والمشروبات، ويعد الإقبال الذي حظي به إكتتاب ماركة أحد صور ثقة المستثمرين بالفرص النوعية المتاحة ضمن هذين القطاعين، والتي ستعمل ماركة على استغلالها من خلال مفاهيم جديدة ترسخ معايير متفوقة في هذا المجال”.

يذكر أن “ماركة” طرحت 55% من أسهمها للاكتتاب العام بسعر قدره درهم واحد للسهم مضافا إليه علاوة إصدار بقيمة ثلاثة فلوس للسهم عبر فروع منتقاة لـ8 بنوك ومؤسسات مالية هي بنك أبوظبي الوطني، بنك الاتحاد الوطني، بنك أبوظبي التجاري، بنك دبي الإسلامي، بنك الفجيرة الوطني، البنك التجاري الدولي (CBI)، دار التمويل ودار التمويل الإسلامي، علماً بأن الاكتتاب العام متاح لمواطني مختلف الجنسيات، والمؤسسات الفردية والشركات بغض النظر عن جنسيات مالكيها.

وقد أعلنت لجنة مؤسسي الشركة أنه في حال تجاوز عدد الأسهم المكتتب بها عدد الأسهم المطروحة سيتم تخصيص الأسهم للمكتتبين حسب النسبة والتناسب، لضمان حصول جميع المكتتبين على نسبة من الأسهم تتماشى مع المبالغ التي اكتتبوا بها، وعدم حرمان أي شخص من المساهمة في الشركة مهما كان عدد الأسهم التي اكتتب بها.

وتعتزم “ماركة” التركيز على إدخال مفاهيم جديدة ضمن قطاعي التجزئة والأغذية والمشروبات (المطاعم والمقاهي) الذين يشهدان نشاطاً متنامياً على المستويين المحلي والأقليمي، إذ يستفيد كلا القطاعين من النمو القياسي في أعداد السياح، إلى جانب تنامي الطلب من المواطنين والمقيمين.

CONTACT US

HEAD OFFICE

Marka PJSC, Ascott Park Place, Level 18 Sheikh Zayed Road, Dubai, UAE.

  • Marka Holding
  • Marka Holding
  • Marka Holding
  • Marka Holding
  • Marka Holding

Copyright © Marka 2019. All rights reserved.