A PRIORITY ON SHARING OUR IMPORTANT NEWS WITH ALL OUR STAKEHOLDERS

في أول 3 أيام من الاكتتاب الذي يستمر حتى 24 أبريل

24/04/2014

والمؤشرات الأولية ترجح تغطية الإصدار مرات عدة

شهدت الأيام الثلاثة الأولى من الاكتتاب العام بأسهم شركة “ماركة” وهي شركة مساهمة عامة قيد التأسيس برأسمال قدره 500 مليون درهم، إقبالاً ملحوظاً من المستثمرين، وسط توقعات بأن يتم تغطية الاكتتاب العام مرات عدة.

وقال الدكتور مهدي مطر الرئيس التنفيذي لشركة “كاب إم للاستثمار” المستشار المالي ومدير الاكتتاب في أسهم شركة “ماركة”: على الرغم من أن الوقت مازال مبكراً لمعرفة حصيلة الاكتتاب، خاصة كبار المستثمرين يكتتبون عادة في الأيام الأخيرة من أية إصدارت عامة جديدة، فإن حصيلة اليوم الأول من الاكتتاب تشير إلى أن الإقبال عليه سيتجاوز التوقعات الأولية بمراحل عديدة.

وأوضح الدكتور مهدي مطر بقوله: إلى جانب الإقبال الواسع المتوقع من صغار المستثمرين، الذين يشكلون عادة العدد الأكبر من إجمالي المكتتبين في الإصدارات الجديدة، فمن المتوقع أن يحظى الإكتتاب باهتمام بارز من كبار المستثمرين، أفراداً ومؤسسات، الذين يعملون على بناء مراكز في كل شركة جديدة تطرح أسهمها للاكتتاب العام، في إطار إستراتيجياتهم الاستثمارية طويلة الأجل.

وقال: إلى جانب محدودية عدد أسهمها المطروحة للاكتتاب والتي لا تتجاوز 275 مليون سهم، تنفرد شركة ماركة بكونها أول شركة مساهمة عامة تعمل ضمن قطاعي التجزئة والمطاعم والمقاهي، وهما من أسرع القطاعات نمواً في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، وكلنا ثقة بأن يمثل مستوى التغطية الذي سيحظى به الاكتتاب الثقة العالية بآفاق النمو المستقبلي الكبيرة التي تتمتع بها الشركة.

وأضاف الدكتور مهدي مطر بقوله: شهد الاكتتاب العام بداية قوية كما كان مرجحاً، ونتوقع أن تساهم التسهيلات التي عملت البنوك على تقديمها للمستثمرين في تعظيم حجم التغطية التي سيحظى بها. فقد جرت العادة تقليدياً على أن تقوم المصارف بتوفير تسهيلات مصرفية للمستثمرين الراغبين في الاكتتاب بالإصدارات الجديدة التي تعتمد مفهوم النسبة والتناسب في التخصيص، ولا يشكل الاكتتاب العام بأسهم “ماركة” استثناء في هذا المجال، حيث تساهم هذه التسهيلات في تعزيز حظوظ المستثمرين في الحصول على عدد أكبر من الأسهم عند التخصيص.

وأضاف بقوله: على عكس الكثير من الإصدارات الأولية السابقة، ينفرد الاكتتاب العام بأسهم ماركة بمحدودية الأسهم المطروحة للاكتتاب، الأمر الذي يرجح معه تمتعه بمعدلات تغطية عالية، خاصة وأن الانتعاش الكبير لأسواق الأسهم خلال الشهور الثماني عشرة الماضية في تجدد اهتمام المستثمرين بالإصدارات الأولية في السوق.

يذكر أن الشركة طرحت 55% من أسهمها للاكتتاب العام بسعر قدره درهم واحد للسهم مضافا إليه علاوة إصدار بقيمة ثلاثة فلوس للسهم عبر فروع منتقاة لـ8 بنوك ومؤسسات مالية هي بنك أبوظبي الوطني، بنك الاتحاد الوطني، بنك أبوظبي التجاري، بنك دبي الإسلامي، بنك الفجيرة الوطني، البنك التجاري الدولي (CBI)، دار التمويل ودار التمويل الإسلامي، علماً بأن الاكتتاب العام متاح لمواطني مختلف الجنسيات، والمؤسسات الفردية والشركات بغض النظر عن جنسيات مالكيها.

وقد أعلنت لجنة مؤسسي الشركة أنه في حال تجاوز عدد الأسهم المكتتب بها عدد الأسهم المطروحة سيتم تخصيص الأسهم للمكتتبين حسب النسبة والتناسب، لضمان حصول جميع المكتتبين على نسبة من الأسهم تتماشى مع المبالغ التي اكتتبوا بها، وعدم حرمان أي شخص من المساهمة في الشركة مهما كان عدد الأسهم التي اكتتب بها.

وتعتزم “ماركة” التركيز على إدخال مفاهيم جديدة ضمن قطاعي التجزئة والأغذية والمشروبات (المطاعم والمقاهي) الذين يشهدان نشاطاً متنامياً على المستويين المحلي والأقليمي، إذ يستفيد كلا القطاعين من النمو القياسي في أعداد السياح، إلى جانب تنامي الطلب من المواطنين والمقيمين.

Copyright © 2019 Marka. All rights reserved.

A PRIORITY ON SHARING OUR IMPORTANT NEWS WITH ALL OUR STAKEHOLDERS

في أول 3 أيام من الاكتتاب الذي يستمر حتى 24 أبريل

24/04/2014

والمؤشرات الأولية ترجح تغطية الإصدار مرات عدة

شهدت الأيام الثلاثة الأولى من الاكتتاب العام بأسهم شركة “ماركة” وهي شركة مساهمة عامة قيد التأسيس برأسمال قدره 500 مليون درهم، إقبالاً ملحوظاً من المستثمرين، وسط توقعات بأن يتم تغطية الاكتتاب العام مرات عدة.

وقال الدكتور مهدي مطر الرئيس التنفيذي لشركة “كاب إم للاستثمار” المستشار المالي ومدير الاكتتاب في أسهم شركة “ماركة”: على الرغم من أن الوقت مازال مبكراً لمعرفة حصيلة الاكتتاب، خاصة كبار المستثمرين يكتتبون عادة في الأيام الأخيرة من أية إصدارت عامة جديدة، فإن حصيلة اليوم الأول من الاكتتاب تشير إلى أن الإقبال عليه سيتجاوز التوقعات الأولية بمراحل عديدة.

وأوضح الدكتور مهدي مطر بقوله: إلى جانب الإقبال الواسع المتوقع من صغار المستثمرين، الذين يشكلون عادة العدد الأكبر من إجمالي المكتتبين في الإصدارات الجديدة، فمن المتوقع أن يحظى الإكتتاب باهتمام بارز من كبار المستثمرين، أفراداً ومؤسسات، الذين يعملون على بناء مراكز في كل شركة جديدة تطرح أسهمها للاكتتاب العام، في إطار إستراتيجياتهم الاستثمارية طويلة الأجل.

وقال: إلى جانب محدودية عدد أسهمها المطروحة للاكتتاب والتي لا تتجاوز 275 مليون سهم، تنفرد شركة ماركة بكونها أول شركة مساهمة عامة تعمل ضمن قطاعي التجزئة والمطاعم والمقاهي، وهما من أسرع القطاعات نمواً في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، وكلنا ثقة بأن يمثل مستوى التغطية الذي سيحظى به الاكتتاب الثقة العالية بآفاق النمو المستقبلي الكبيرة التي تتمتع بها الشركة.

وأضاف الدكتور مهدي مطر بقوله: شهد الاكتتاب العام بداية قوية كما كان مرجحاً، ونتوقع أن تساهم التسهيلات التي عملت البنوك على تقديمها للمستثمرين في تعظيم حجم التغطية التي سيحظى بها. فقد جرت العادة تقليدياً على أن تقوم المصارف بتوفير تسهيلات مصرفية للمستثمرين الراغبين في الاكتتاب بالإصدارات الجديدة التي تعتمد مفهوم النسبة والتناسب في التخصيص، ولا يشكل الاكتتاب العام بأسهم “ماركة” استثناء في هذا المجال، حيث تساهم هذه التسهيلات في تعزيز حظوظ المستثمرين في الحصول على عدد أكبر من الأسهم عند التخصيص.

وأضاف بقوله: على عكس الكثير من الإصدارات الأولية السابقة، ينفرد الاكتتاب العام بأسهم ماركة بمحدودية الأسهم المطروحة للاكتتاب، الأمر الذي يرجح معه تمتعه بمعدلات تغطية عالية، خاصة وأن الانتعاش الكبير لأسواق الأسهم خلال الشهور الثماني عشرة الماضية في تجدد اهتمام المستثمرين بالإصدارات الأولية في السوق.

يذكر أن الشركة طرحت 55% من أسهمها للاكتتاب العام بسعر قدره درهم واحد للسهم مضافا إليه علاوة إصدار بقيمة ثلاثة فلوس للسهم عبر فروع منتقاة لـ8 بنوك ومؤسسات مالية هي بنك أبوظبي الوطني، بنك الاتحاد الوطني، بنك أبوظبي التجاري، بنك دبي الإسلامي، بنك الفجيرة الوطني، البنك التجاري الدولي (CBI)، دار التمويل ودار التمويل الإسلامي، علماً بأن الاكتتاب العام متاح لمواطني مختلف الجنسيات، والمؤسسات الفردية والشركات بغض النظر عن جنسيات مالكيها.

وقد أعلنت لجنة مؤسسي الشركة أنه في حال تجاوز عدد الأسهم المكتتب بها عدد الأسهم المطروحة سيتم تخصيص الأسهم للمكتتبين حسب النسبة والتناسب، لضمان حصول جميع المكتتبين على نسبة من الأسهم تتماشى مع المبالغ التي اكتتبوا بها، وعدم حرمان أي شخص من المساهمة في الشركة مهما كان عدد الأسهم التي اكتتب بها.

وتعتزم “ماركة” التركيز على إدخال مفاهيم جديدة ضمن قطاعي التجزئة والأغذية والمشروبات (المطاعم والمقاهي) الذين يشهدان نشاطاً متنامياً على المستويين المحلي والأقليمي، إذ يستفيد كلا القطاعين من النمو القياسي في أعداد السياح، إلى جانب تنامي الطلب من المواطنين والمقيمين.

CONTACT US

HEAD OFFICE

Marka PJSC, Ascott Park Place, Level 18 Sheikh Zayed Road, Dubai, UAE.

  • Marka Holding
  • Marka Holding
  • Marka Holding
  • Marka Holding
  • Marka Holding

Copyright © Marka 2019. All rights reserved.